طرق لإعطاء عقلك استراحة والاسترخاء

نعلم جميعًا مدى أهمية أخذ فترات راحة خلال اليوم ، ولكن في بعض الأحيان قد يكون من الصعب بالفعل الابتعاد عن عملنا والاسترخاء. إذا كنت تجد صعوبة في أخذ قسط من الراحة ، فراجع هذه المقالة للحصول على بعض النصائح حول كيفية منح عقلك استراحة والاسترخاء.

طرق لإعطاء عقلك استراحة والاسترخاء

افهم ما هو الاسترخاء

لا يعني الاسترخاء دائمًا الاستلقاء وعدم القيام بأي شيء. في الواقع ، يعد الاسترخاء عملية نشطة يمكن أن تساعد في تقليل التوتر وتحسين شعورك العام بالرفاهية. الاسترخاء هو حالة من الراحة العقلية والجسدية حيث يُسمح للجسم بالشفاء وإصلاح نفسه. يُسمح للعقل أيضًا بالتباطؤ والتركيز على اللحظة الحالية.

هناك العديد من الطرق المختلفة للاسترخاء ، ولكن من المهم أن تجد أفضل ما يناسبك. يجد بعض الناس أن الاستماع إلى الموسيقى الهادئة أو قراءة كتاب يساعدهم على الاسترخاء ، بينما قد يفضل البعض الآخر المشي أو ممارسة اليوجا. جرب الأنشطة المختلفة واعثر على ما يجلب لك الهدوء والاسترخاء.

تحديد المشغلات الخاصة بك

لدينا جميعًا أشياء مختلفة تثير ضغوطنا. يمكن أن يكون شخصًا أو مكانًا أو شيءًا معينًا. ربما يكون موعدًا نهائيًا للعمل أو شجارًا مع صديق. بمجرد أن تعرف ما هي محفزاتك ، يمكنك البدء في معرفة كيفية تجنبها أو التعامل معها بطريقة بناءة أكثر.

تتمثل إحدى الطرق في الاحتفاظ بدفتر يوميات يتضمن محفزاتك وكيف تتفاعل معها. يمكن أن يساعدك ذلك في رؤية الأنماط وإيجاد طرق لتغيير سلوكك. إذا لم تكن متأكدًا مما يسبب لك التوتر ، فحاول الاحتفاظ بمفكرة يومية لمدة أسبوع أو أسبوعين. انتبه إلى الأوقات التي تشعر فيها بالتوتر الشديد ومعرفة ما إذا كان بإمكانك تحديد أي أنماط.

بمجرد أن تعرف محفزاتك ، هناك عدة طرق يمكنك من خلالها البدء في التعامل معها. إذا كان شخصًا أو موقفًا لا يمكنك تجنبه ، فحاول تغيير وجهة نظرك. على سبيل المثال ، إذا شعرت بالتوتر في كل مرة يتعين عليك التحدث إلى رئيسك في العمل ، فحاول أن تتذكر أنهم يحاولون فقط القيام بعملهم أيضًا. إذا كان الموعد النهائي للعمل يثير قلقك ، فقم بتقسيمه إلى مهام أصغر حتى يصبح الأمر أقل صعوبة.

يمكنك أيضًا تجربة بعض تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق أو التأمل. هذه يمكن أن تساعد نفسك في التركيز والعطاء

أنشئ روتينًا للاسترخاء

واحدة من أفضل الطرق لتهدئة عقلك هي إنشاء روتين للاسترخاء. يمكن أن يتضمن هذا عددًا من الأنشطة المختلفة ، ولكن يجب أن يكون شيئًا تستمتع به ويمكنك القيام به بشكل منتظم. تتضمن بعض الأفكار لأنشطة الاسترخاء القراءة والتأمل واليوجا والعلاج بالروائح والمشي في الطبيعة. ابحث عن أفضل ما يناسبك واجعله جزءًا من روتينك اليومي.

خصص وقتًا خاليًا من الإلهاء

نعلم جميعًا مدى أهمية الاسترخاء والاسترخاء ، ولكن في بعض الأحيان قد يكون من الصعب إيجاد الوقت أو المكان المناسب للتخلي عن كل ضغوطاتنا. تتمثل إحدى طرق تحقيق الاسترخاء الحقيقي في تخصيص بعض الوقت الخالي من الإلهاء لنفسك ، حتى لو كان ذلك لبضع دقائق فقط. خلال هذا الوقت ، يمكنك أن تفعل شيئًا مهدئًا ، مثل القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة أو الكتابة في دفتر يوميات. السماح لنفسك بالانفصال التام عن العالم الخارجي يمكن أن يكون مفيدًا للغاية في استعادة سلامك الداخلي.

اجعل النوم أولوية

عندما يتعلق الأمر بالاسترخاء ، غالبًا ما يتم التغاضي عن النوم. يُقال لنا باستمرار أن نخصص وقتًا لأنفسنا ، ولكن عندما يتعلق الأمر ببعض النوم ، فإننا غالبًا ما نضحي بالكمية من أجل الجودة. إذا كنت لا تحصل على قسط كافٍ من النوم ، فسوف يعاني جسمك وعقلك. قلة النوم يمكن أن تؤدي إلى القلق والاكتئاب وحتى المرض الجسدي. من المهم أن تجعل النوم أولوية في حياتك إذا كنت تريد البقاء بصحة جيدة ومرتاح.

تدرب على اليقظة

ليست هناك حاجة للشعور بالذنب بشأن قضاء بعض الوقت لنفسك – فأنت تستحق ذلك! من أفضل الطرق للاسترخاء ومنح عقلك استراحة هي ممارسة اليقظة. اليقظة الذهنية تدور حول التواجد في الوقت الحالي والتخلي عن أفكارك ومخاوفك. يمكن أن يكون الأمر بسيطًا مثل التركيز على أنفاسك أو الانتباه إلى الأحاسيس في جسمك. يمكن أن يساعدك قضاء بضع دقائق من يومك لتكون يقظًا على الشعور بمزيد من الهدوء والاسترخاء.

اطلب المساعدة عند الحاجة

من المهم الاسترخاء ومنح عقلك فترة راحة ، ولكن من المهم أيضًا طلب المساعدة عند الحاجة. إذا كنت تشعر بالإرهاق أو التوتر أو القلق ، فلا تتردد في الاتصال بأخصائي الصحة العقلية. يمكنهم مساعدتك في تطوير آليات التأقلم والتعامل مع كل ما يسبب لك محنتك. إن الاهتمام بصحتك العقلية لا يقل أهمية عن الاهتمام بصحتك الجسدية ، لذلك لا تخف من طلب المساعدة عندما تحتاج إليها.